اختيار اللغة
  •  
  •  
  •  

كلية طب النهرين تقيم ندوة بعنوان (حرية التعبير عن الراي حق ومسؤولية قانونية) ............. شعبة الإعلام
تاريخ النشر :2019-01-14

اقامت كلية الطب جامعة النهرين / وحدة الارشاد النفسي والتوجيه التربوي وبالتعاون مع وحدة العلوم الساندة في الكلية ندوة تحت عنوان (حرية التعبير عن الراي حق ومسؤولية قانونية) على القاعة الرئيسية للكلية بتاريخ 2019/1/8 بحضور عدد من اعضاء الهيئة التدريسية ومنتسبي وطلبة الكلية حيث تطرقت الندوة لأهمية ممارسة حرية التعبير عن الراي كحق من الحقوق الاساسية في بناء فكر واع ومتقدم والابتعاد عن الافكار المنحرفة لطلبة الجامعات اذ تضمنت الندوة محوران الاول القانوني والثاني النفسي , وشاركت في المحور القانوني المدرس هيفاء راضي البياتي عضو الهيئة التدريسية في الكلية حيث قامت بألقاء محاضرة اوضحت خلالها أهمية حرية الرأي والتعبير في بناء نظام اجتماعي وسياسي سليم بشرط ان يَحترم الشّخصُ نفسه ويحترم الآخرين والمجتمع والدّين والعادات والتقاليد والقوانين والأنظمة مبينة ان أكثر الدول ديمقراطية تضع حدودا لحريات الافراد ليس بهدف القضاء على الحريات او التقليل من شأنها بل من أجل تنظيمها بغية الحفاظ على مصالح الجماعة وحقوق الاخرين والنظام العام .وكيف ان حرية التعبير عن الراي سلاح ذو حدين عندما تتحول من حق الى تتعدي وعدوان على الاخرين وذلك لأنتشار الفهم الخاطئ لحرية التعبير في المجتمعات عامة والمجتمع العراقي خاصة أذ يعتقد البعض أن هذه الحرية تتيح لهم التعبير عن افكارهم وارائهم دون الرجوع الى الدين او الأخلاق العامة وغير مكترثين لضرورة تحقيق الاستقرار في المرحلة الراهنة ما بعد مرحلة الانتصار على العدو ( داعش) من خلال نشر التحريض على العنف والتخريب ونشر الفوضى والكراهية تحت غطاء حرية التعبيرعن الراي كما بينت الباحثة مع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي والفهم الخاطىء لمارسة حرية التعبير عن الراي سجل القضاء العراقي العديد من الشكاوى في محكمة النشر والاعلام مما يستلزم من الجميع الوعي القانوني لحرية التعبير عن الراي لتجنب المسؤولية القانونية .

هذا وتناولت المدرس الدكتورة زينة نبيل عضوا الهيئة التدريسية في الكلية - وحدة الطب النفسي خلال محاضرتها الى الجانب النفسي والى الجذور التاريخية لحرية التعبير عن الراي في الدول الاجنبية والاسلامية مبينة ان ممارسة حرية التعبير عن الراي تُعد من الدعامات الأساسية التي تقوم عليها النظم الديمقراطية الحرة .

كما وتطرقت الى الجانب الايجابي في ممارسة حرية التعبير عن الراي في بناء شخصية الطالب كعامل من عوامل التقدم والتحضر وفرصة للارتقاء في سلم التنمية اما الجانب السلبي فينبغي بضرورة الابتعاد عن التردد وحبس الافكار لما لها انعكاسات نفسية على الانسان بصورة عامة والطالب بصورة خاصة.

وخرجت الندوة بالتوصيات الاتية :

1ـ إعداد دورات ثقافية لطلبة الجامعات من اجل خلق فكر مستنير ومتقدم في مجال حقوق الانسان والمتعلقة بالحريات العامة وبما نصت عليه المواثيق الدولية .

2ـ إشاعة حق حرية التعبير عن الراي بين صفوف طلاب الجامعات بأنه واجب مقدس ولا يمكن مصادرته أو التضييق عليه،مع ضرورة الالتزام بمبادىء الاخلاق والدين فلا يجوز التعسف في استخدام هذا الحق،كأن يتطاول أو يسب أو يسقط أو يحقر الآخرين بحجة ممارسة حقه في حرية التعبير.

هذا وقد حضر الندوة عدد من الاساتذة وطلبة الكلية وناقش الحضور محاور الندوة مع الاساتذة المشاركين في الندوة.

Image title

Image title

Image title

Image title

Image title